الدورة الرقمية Instagram Facebook YouTube

تشتّت انتباه الطّفل في خلال الرّضاعة

بعد مرور 4 إلى 5 أشْهُر من الرّضاعة الطّبيعية من دون مشاكل، قد نلاحظ تغيُّرًا في تصرّفات الطّفل: تشتّت انتباهه في أثناء الرّضاعة!

 كيف نلاحظ؟

نعرض الرّضاعة عند الطّلب، لكنّ الطّفل يترك الثّدي بشكلٍ متكرّرٍ لأبسط سببٍ مثل صوت التّلفاز أو رنّة الجرس. فنسأل أنفسنا: هل شبع بسرعةٍ؟ أو فَقَدَ اهتمامه بالرّضاعة؟

قد يحاول أيضًا أن يستكشفَ ما يحصل حوله بينما يرضع، وذلك قد يؤدّي إلى العضّ.

لذا، حضّرت «أرجوحة» أبرز أسباب تشتُّت الانتباه في أثناء الرّضاعة وكيفيّة التّعامل معه.

 

بعض الأسباب:

  • الضّجيج: قد ينزعج الطّفل من الأصوات العالية أو كثرة الزّوّار، وذلك قد يشتّت انتباهه.
  • المهارات الجديدة: كلّما كبر الطّفل، يكتسب مهاراتٍ جديدةً حيث يتدرّب عليها حتّى في أثناء الرّضاعة، وذلك قد يُفقِده تركيزه.
  • الاهتمام بالمحيط الخارجيّ: يزيد اهتمام الطّفل بمحيطه مع نموّه، وقد يظهَر هذا الاهتمام في أثناء الرّضاعة.

تشتُّت الانتباه لا يساوي الشّبع. قد يؤدّي ذلك إلى رضاعة الطّفل لفتراتٍ قصيرةٍ غير كافيةٍ أو بشكلٍ متكرّرٍ. في بعض الحالات، يُكثّف الطّفل من الرّضاعة اللّيليّة ليعوّضَ ما فاته في خلال النّهار.

 

بعض الاستراتيجيّات:

  • الرّضاعة في غرفةٍ هادئةٍ مع نورٍ خافتٍ. نختار مكانًا غير مشوّقٍ لتشجيع الطّفل على التّركيز على الرّضاعة.
  • نمنح الطّفل اهتمامنا في أثناء الرّضعة ونتفاعل معه بهدوءٍ.
  • نعرض الرّضاعة مرّاتٍ عدّةً متتاليةً قبل أن نستنتجَ أنّ الطّفل قد شَبِع.
  • نجرّب وضعيّاتِ رضاعةٍ مختلفةً، الرّضاعة في السّرير أوِ الرّضاعة مع الحركة.

 

تشتُّت الانتباه شائعٌ أيضًا عند الطّفل بين 8 و10 أشْهُر. في هذه الحال، قد نعتقد أنّ الطّفل غير مهتمٍّ بالرّضاعة أو أنّه جاهزٌ للفطام، إلّا أنّ الطّفل نادرًا ما يكون مستعدًّا للفطام التّلقائّي قبل عمر السّنة.

 

تتمنّى «أرجوحة» أن تساعدَ هذه النّصائح على الحصول على رضاعةٍ أكثر فعاليّةً في خلال النّهار بينما يتخطّى الطّفل هذه المرحلة.

 

 

                                          

 

الكاتب
نور الهدى عزالدّين

هل كان المقال مفيدًا

كلا

وسط

نعم